الديمقراطي الكردستاني يُفجر مفاجأة: العمليات التركية هي بالاتفاق مع بغداد مقابل أمرين

 

متابعات|..

أكد القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، صبحي المندلاوي، اليوم الاثنين، أن الإقليم طالب الحكومة الاتحادية بحماية حدوده من التدخلات التركية وحزب العمال، مبيناً أن العمليات التركية جاءت وفق اتفاق مشترك بين بغداد وأنقرة.

وقال المندلاوي في برنامج الثامنة مع أحمد الطيب تابعته ”جريدة“، إن “تواجد حزب العمال يشكل خطراً كبيراً على الإقليم، والمتضرر الأكبر من العمليات العسكرية التركية هم الكرد وإقليم كردستان، وأن الإقليم ندد بالقصف التركي والإيراني ويرفض تواجد حزب العمال، لكن المثلث الحدودي مع تركيا وعر ومن الصعوبة السيطرة عليه، وواجب الحكومة الاتحادية الدفاع عن سيادة الأراضي العراقية، وأن الإقليم طالب الحكومة الاتحادية بحماية حدوده من التدخلات التركية وحزب العمال”، كاشفاً أن “العمليات التركية جاءت وفق اتفاق مشترك بين بغداد وأنقرة، حيث اتفقت حكومة السوداني مع تركيا بخصوص حزب العمال مقابل المياه والنفط”.

وأشار المندلاوي إلى أن “حزب العمال أصبح ورقة ضغط بيد عدد من الفاعلين الإقليميين، حيث إن إيران تدعم حزب العمال لغرض الضغط على تركيا، وأن تركيا وسوريا وإيران عجزت عن إنهاء حزب العمال الكردستاني”.

وأوضح، أن “بعض الاطراف في الحشد الشعبي يدعمون عناصر حزب العمال في سنجار، وجميع الحكومات العراقية لم تتمكن من تغيير الاتفاقية التركية المبرمة مع النظام السابق بخصوص ملاحقة حزب العمال، وبعض الفصائل لا تلتزم بأوامر القائد العام للقوات المسلحة وهي من يدعم حزب العمال في سنجار، ولا توجد نية حقيقية لتطبيق اتفاقية سنجار المبرمة منذ عامين، ولولا التحالف الدولي والطائرات الأمريكية لم يكن هناك قدرة للقضاء على داعش، والحكومة الاتحادية لم تدعم البيشمركة بإطلاقة واحدة خلال قتال داعش”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار