مختص: داعش استغل ثغرة في النظام الأمني لتنفيذ هجماته الأخيرة

خاص|..

أكد الخبير الأمني، مجاهد الصميدعي، اليوم الجمعة، أن الخروقات الأمنية الأخيرة هي استغلال ثغرة في النظام الأمني ولا تعني قوة داعش أو عودته، مشدداً على ضرورة إعادة ترتيب وتدريب الأجهزة الأمنية في المناطق التي على تماس مباشر مع داعش.

وقال الصميدعي لـ”جريدة“، إن “الخروقات الأمنية هي نقطة ضعف بالنظام تستغلها المجاميع المسلحة، وهذه نقاط الضعف تأتي دائماً من مراقبة داعش لتحركات القوات الأمنية، كأن يكون موعد تبديل واجبات الجنود، كما هناك من يعطي لداعش المعلومات عن هذه الثغرات ما يساعد داعش على استغلالها بشن عمليات انفرادية في كل فترة، وهذه العمليات من الصعب على الأجهزة الأمنية إيقافها”.

وأشار إلى أن “الغاية من هذه الهجمات إضعاف معنويات الأجهزة الأمنية وإظهار قوته وقدرته على الهجوم، لكنها في الحقيقة لا تعني قوة داعش أو عودته، وإنما هي استغلال ثغرة في النظام الأمني، ما يؤكد أهمية إعادة ترتيب وتدريب الأجهزة الأمنية في المناطق التي على تماس مباشر مع داعش”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار